الفتاة التي لم تكن شجرة

٣٥ ر.س

مال لون النهار إلى رمادي مأساوي، السماء الزرقاء تجهمت وكان ثمة برودة خفيفة، بدا العالم لي وكأنه يتمزق وزهور قلبي ميتة منذ الأزل.

لا أملك حجزًا ولا خطة وأكاد أموت من الجوع وكل ما أملك من مال أحتفظ فيه أجرة للسائقين وشراء التذاكر. أحدق خارج النافذة أبحث عن إجابات لأسئلة كثيرة أهمّها ما الذي سأفعله الآن. كل ما أراه سيارات تحمل فوقها أوزانًا تطوي الأرض فيها بسرعة فائقة. أرى سماء تكاد أن تقع تحت ثقل أوزارنا، أرى أشعة نيون صادرة من لافتات المحلات تحاول أن تضفي بريقًا وحياةً للمدينة. كل الأشياء مجاورة لبعضها؛ المنازل، السيارات والناس أنفسهم إلا أنا، أشعر بغربة لعينة لا أحد بقربي، وحدتي لا يحتملها هذا العالم المحدود. الطرقات مخططة وفق منظومة هندسية وكأن لها عقلًا، خطواتي وحدها العابثة.


  • ٣٥ ر.س

منتجات قد تعجبك