مشقة أن تكون وقتاً

٣٥ ر.س

دائماً أقف في المنتصف..


لطالما وجدت أن خطوتي تقع تماما فوق الخط الفاصل بين الأشياء.

لا أتذكر يوماً أنني عرفت معنى أن أصل إلى نهاية ملائمة،

أن أصل بفكرتي إلى شاطئ،

أن أميل إلى جهة واحدة دون أن تشدني الأخرى إليها،

أن أضع نقطة مدوّرة بعد تتمة فكرة مفهومة.

بلا يقين واضح،

بلا قناعة أكيدة أدافع عنها وأشهر دونها أسلحتي،

بلا جماعة أشير إليها وأقول هؤلاء هم قومي...

دائماً أقف في المنتصف.


تم شراءه 7 مرات
  • ٣٥ ر.س

منتجات قد تعجبك