من ريو دي جانيرو إلى حزم الجلاميد

٢٥ ر.س

رجل عاهد نفسه على النجاح وتطوير الذات، سعى من أجل ذلك بكل حب ومثابرة، اعتمد على نفسه في تحقيق حلمه بأن يكون مميزاً في عمله، وبإصراره، رغم السفر والتعب والتنقل المستمر، وصل إلى ما يريد.

عامان من التجارب الإنسانية، واللقاءات العابرة، والمواقف الغريبة، يشاركنا بها مهندس البترول بدر، عبر تنقلاته بين حقول نفط السعودية من المنطقة الشرقية والوسطى إلى الربع الخالي وحتى تبوك.

 وفي دول مثل عُمان وقطر ثم فرنسا وصولاً إلى البرازيل التي تميزت بمنصات حفر بحرية "معظمها من المنصات العائمة".

لشدة دقة وصفه للمعالم السياحية والصناعية التي زارها برفقة أصدقائه، تتمنى لو كنت بينهم، ناهيك عن الحب والتعاون والتعايش الملفت الذي أضحى بين العاملين والفنيين والمهندسين المقيمين مع الشركات من مختلف جنسيات الأرض، وكيف حلَّت الأخلاق والمعاملة الحسنة محل الأديان والأعراف. 


تم شراءه 71 مرة وتم تقييمه
  • ٢٥ ر.س
عبدالعزيز الرويلي منذ شهرين قام بالشراء وتم تقييمه
كتاب جميل ويعرض تجربة متفردة للكاتب في العمل بحقول النفط والسفر والترحال
احمد البلوي منذ 3 أشهر
لايوجد

منتجات قد تعجبك